احصل على قوام رشيق من خلال إضافة الشاي إلى برنامجك الغذائي

إن قمت بإستعراض بعض من صفحات الإنترنت الخاصة بالمشروبات التي نتناولها، ستجد أن الشاي يحتل المرتبة الأولى بين هذه المشروبات. وإن قمت بالبحث عن الشاي وحده، ستتفاجأ بوجود أنواع لا تعد ولا تحصى. سنتحدث في مقالنا هذا عن صنف مميز من الشاي: وهو الشاي الأخضر. ستجد على الإنترنت أصناف مختلفة من هذا الشاي، وستجد صفحات متخصصة لعرض أفضل أنواع الشاي الأخضر. سنتطرق في مقالنا هذا للحديث عن هذا الصنف المميز، وعن فوائده.

أولا ً: نشوء هذا الصنف من الشاي
تعد الصين هي موطن الشرارة الأولى التي أدت إلى نتوء عادة تناول الشاي، والإعتماد عليه كمصدر دخل. تنبت في الصين نباتات الشاي بكثرة، والتي تتميز بإخضرارها وصغر حجمها. يباشر الصينيون عندما يحين موعد قطافها إلى قطفها وهي خضراء؛ ليتم استعمالها في تحضير أنواع الشاي المختلفة. على أية حال، استعمال الأوراق وهي خضراء ودون تعريضها للهواء سيوفر لنا ما يسمى بالشاي الأخضر. نشير إلى أن نبتة الشاي تسمى كاميليا سينسيس.

يقوم السكان المحليين بقطف أوراق هذه النبتة الطرية الخضراء ومن ثم استعمالها لتحضير الشاي الشهير (الأخضر).

ثانيا ً- الفوائد التي يعود بها هذا النوع من الشاي على الطبيعة البشرية
إن المحافظة على شرب فنجان إلى اثنين من هذا الشاي بإنتظام سيعود عليك بفوائد جمة؛ وذلك لإحتواء أوراق الشاي الخضراء على مضادات الأكسدة الكثيرة، ومركبات أخرى. ومن الجدير ذكره، أن هذا النوع من الشاي يحافظ على عناصره بشكل أكبر ولمدة أطول بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من الشاي؛ يرجع السبب في كون أوراق الشاي تتعرض لطرق معالجة مختلفة ليتم إنتاج الأنواع الأخرى من الشاي، ومن أجل تحويلها إلى الحالة التي تجدها عليها في السوق.

من فوائد شرب الشاي الأخضر:
* المحافظة على قوام رشيق: أشارت الأبحاث الطبية إلى أن شرب هذا الشاي يؤدي إلى تسريع عمليات الأيض في جسم الإنسان، وكذلك تسريع حرق الدهون. الأمر الذي سيؤدي إلى مساعتك في المحافظة على وزنك، والإسهام في حصولك على جسد رشيق. تستطيع إضافة هذا النوع من الشاي إلى حميتك الغذائية؛ ليساعدك في الوصول إلى هدفك (وهو وزن أقل).

* الحماية من بعض الأمراض: مثل الوقاية من الإصابة بالزهايمر، والحفاظ على سلامة النظر لدى كبار السن.
* مضاد للشيخوخة: حيث تحافظ العناصر الموجودة في أوراق الشاي إلى إمدادك بما يحتاجه الجسم لمكافحة الشيخوخة، والمحافظة على طراوة البشرة.
* الوقاية من أنواع معبنة من السرطان: تحتوي أوراق الشاي الخضراء على مادة البوليفينول، التي من شأنها أن تقي الجسد من بعض أنواع السرطان.
* حماية الجسد من الأضرار الناجمة عن التدخين والإشعاعات الكيماوية: تحتوي أوراق الشاي على عناصر يمكنها العمل على ردع الضرر الذي يمكن أن تحدثه المواد الكيمياوية السامة والدخان للحمض النووي.

يعد هذا الصنف من الشاي من الأصناف التي يوصي بها الأطباء وخبراء الحمية، ينصح هؤلاء الأشخاص الراغبين في خسارة الوزن أو الراغبين في الحفاظ على أوزانهم الحالية بشرب هذا الشاي بإنتظام. إن استخدام هذا المشروب كجزء من نظام الحمية أمر رائج للغاية في عصرنا هذا. يتواجد هذا النوع من الشاي بأصناف ونكهات وأسعار مختلفة. تابع المزيد من خلال الموقع الإلكتروني.

زراعة الشعر الحل الأمثل للصلع

يعاني العديد من الناس سواء الرجال أو النساء من مشاكل تساقط الشعر بحيث تصاب مناطق معينة من الرأس مما يؤدي إلى الإصابة بالصلع الجزئي أو فقدان الشعر بشكل كلي مما يؤدي إلى حدوث الصلع التام، فتسبب لهم هذه المشكلة العديد من الاضطرابات النفسية وفقدان المظهر الجمالي الخارجي. وفي مثل هذه الحالات يلجأ الكثيرون لإجراء عمليات زراعة الشعر في تركيا أو غيرها من الدول المشهورة بهذا النوع من العمليات، وكما يمكن إجراء عملية زراعة الشعر في منطقة اللحية والشارب، لبعض الرجال الذين يعانون من عدم نبوت الشعر في تلك المناطق، أو يوجد شعر لكن بكمية خفيفة جداً. وقبل اكتشاف عملية زراعة الشعر، كان بعض الناس يستخدمون الشعر الصناعي المستعار (الباروكة) ولكنه سبب الكثير من المشاكل مثل حدوث الجفاف في فروة الرأس مما يؤدي إلى تساقط الشعر وغير ذلك من مشاكل أخرى، ولذلك اتجه الأطباء إلى حلول أخرى إلى أن توصلوا إلى عمليات زراعة الشعر والتي تعتبر الحل الأمثل لحل مشكلة الصلع سواء كان جزئي أو كلي.

هنالك طريقتان رئيسيتان لزراعة الشعر، الأولى تُعرف بعملية الغرس، والتي يتم فيها استخدام الشعر الصناعي، والطريقة الأخرى تتم بزراعة شعر طبيعي وتعتبر هذه الطريقة بلا شك أفضل من الطريقة الأولى وصحية أكثر. وقد ظهرت في الآونة الأخيرة العديد من المراكز في جميع أنحاء العالم التي تعمل على زراعة الشعر الطبيعي والصناعي على حد سواء بتقنيات مختلفة، ومن أحدث هذه التقنيات:

1- زراعة الشعر بتقنية الشريحة FUT
2- زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف FUE
3- زراعة الشعر بتقنية Biofiber

ومن المهم جداً أن يقوم الشخص المقبل على عملية زراعة الشعر بحسم عدة أمور قبل البدء بإجراء العملية. أهم هذه الأمور هو اختيار المركز الصحيح ذو السمعة الجيدة والذي يضم فريق طبي محترف وعلى قدر عالي من الكفاءة والخبرة، فإذا اخترت المركز المناسب أياً كان مكانه في العالم والذي تستطيع أن تضع ثقتك به فقد أتممت أصعب خطوة.

حدث في السنوات الأخيرة تطور كبير وواسع في مجال الطب التجميلي على مستوى العالم أجمع، ولكن كان لتركيا نصيب وافر في هذا التقدم والتطور وذلك بسبب عاملين هامان هما الموقع الجغرافي للدولة التركية و خبرة الأطباء فيها حيث يتمتع الأطباء بخبرة واسعة ومهارات مختلفة وخاصه في مجال زراعه الشعر وتكاليف منخفضة وذلك مقارنه بباقي دول العالم. يمكنكم زيارة العديد من العيادات الطبية في تركيا مثل عيادة فيرا التركية.