زراعة الأسنان: الحل الأمثل لتعويض الأسنان المفقودة

يشير مصطلح زراعة الأسنان إلى العملية التي يتم فيها استبدال سن مفقود أو أكثر بتركيبات ثابتة أو متحركة يتم تثبيتها على غرسات من التيتانيوم مزروعة في المنطقة من الفك التي تعاني من الفقدان، حيث أن فقدان الأسنان عادةً ما يحدث إما بسبب التعرض لحادث ما والتسبب في كسر السن، أو يحدث بصورة طبيعية كنتيجة للتقدم بالعمر وتعرّض الأسنان للضعف والتسوس ثم السقوط، ومهما كان السبب وراء فقدان الأسنان فإن الحصول على مظهر طبيعي للأسنان دون التأثير على وظيفتها الأساسية أصبح ممكناً من خلال زيارة افضل دكتور زراعة أسنان، وبحث الحالة الراهنة للأسنان لتحديد أفضل الخيارات المتاحة.

الاستعداد لعملية زراعة الأسنان

قبل الخضوع لعملية زراعة الأسنان يعمد الطبيب المختص أولاً لطلب مجموعة من الفحوصات من ضمنها صور الأشعة السينية؛ لتشخيص حالة الأسنان والفك ومن ثم تحديد وضع حالة الأسنان الموجودة وما تتطلبه من إجراءات بصورة دقيقة، كما أن الطبيب سيقوم بالاستفسار من المريض عن تاريخه المرضي والاستعلام عن أي أدوية أو مكملات غذائية يقوم بتناولها؛ لتحديد العلاجات التي لا بد من إعطائها للمريض قبل العملية، وللحؤول دون تعريض المريض لأي تفاعل ما بين الأدوية أو العلاجات، بالإضافة لذلك فإن طبيب اسنان دبي سيقوم بشرح الخطوات التي تتم فيها العملية، وبحث قضية التخدير مع المريض وتحديد النوع الذي يحتاج إليه أثناء العملية، سواء كان تخدير عام أو جزئي أو مجرد مهدئ.

خطوات عملية زراعة الأسنان

تتم عملية زراعة الأسنان وفق الخطوات التوضيحية الآتية:

  • تخدير المريض أو إعطاؤه حبة المهدئ.
  • الحفر في عظمة الفك في المكان الذي ستتم الزراعة فيه.
  • إدخال الغرسات في الثقوب التي تم حفرها ليتم تثبيت التيجان عليها لاحقاً.
  • تركيب التيجان على الغرسات بعد أن تكون قد التأمت مع عظام الفك واللثة.

ما بعد عملية الزراعة

ما يمكن توقعه بعد إجراء زراعة للأسنان يتمثل بما يلي:

  • يتم الشعور ببعض الألم، ولكن بشكل عام فإن هذا الألم يزول خلال يومين أو ثلاثة، ومن الممكن السيطرة عليه بتناول المهدئ الموصوف من قبل طبيب الأسنان.
  • من الطبيعي أن ينتج بعض التورم كنتيجة للزراعة، ولكن هذا التورم أيضاً من الممكن التعافي منه خلال يومين او ثلاثة على الأكثر.
  • من الضروري الحرص على تطهير وتعقيم الفم خلال الفترة الأولى من بعد الزراعة بالاستعانة بغسول الفم وتناول المضادات الحيوية.
  • قد ينصح الطبيب المختص بالحصول على بعض الوقت للنقاهة والراحة؛ لتسهيل وتسريع عملية التعافي.
  • من المهم جداً اتباع إرشادات طبيب الأسنان المتعلقة بتجنب بعض العادات الضارة كالتدخين مثلاً، والحرص على الابتعاد عن تناول الأطعمة القاسية.